كبار في الذاكرة (3) سليم اللوزي (2من2)
النهار العربي (64) – الجمعة 11 حزيران 2021

هنري زغيب

ذات شهرٍ عاد سليم اللوزي من زيارة إِلى أَحد القادة العرب. بعد أُسبوعين زاره سفيرُه في بيروت مستفسرًا عن غياب مقال لــ”الأُستاذ” عن ذاك القائد الذي قدَّم “دعمًا” جيِّدًا لـ”الحوادث”، فأَجاب “الأُستاذ” بكل شمَم لبناني: “قُل لسيِّدِك إِني قبِلْتُ هديتَه لا  كي أَكتب عنه بل كي أَسكت عنه”. تلك وُجهة ساطعة من شخصية سليم اللوزي.     

          في 8 أَيار/مايو 1976 انتُخِبَ الرئيس الياس سركيس، إِنما لم يستلم مقاليد الحكْم من سلَفه الرئيس سليمان فرنجية إِلَّا عند انتهاء المهلة الدستورية في 23 أَيلول/سپتمبر. وكان الرئيس المنتخَب يُعِدّ لتشكيل حكومة جديدة وتعيين رئيس لها.

الأَوَّل يرفض الرئاسة الثالثة

وصلتُ إِلى مكتبي في المجلة ذات صباحٍ من أَواخر أَيلول/سپتمبر، فسمعتُ همسًا بين الزملاء: “سنخسر الأُستاذ على رأْس المجلة”. وإِذ استفسرتُ قالوا لي إِن الرئيس سركيس استدعاه صباحَ ذاك اليوم إِلى القصر الجمهوري طالبًا إِليه تَوَلّي رئاسة الحكومة.

وصدَف نهارئذٍ موعدُ اجتماع التحرير الأُسبوعي، وكنا نتوقَّعُ أَن يترأَّس الاجتماع نائبُ رئيس التحرير الزميل الكبير وليد عَوَض (صاحب مجلة “الأَفكار” في ما بعد). غير أَننا ما إِن دخلنا إِلى غرفة الاجتماع حتى فوجئنا بـ”الأُستاذ” يدخل ليترأَّس الاجتماع كالعادة بشكل طبيعي. ولدى سؤَال الزملاء عن الموضوع، ابتسَم بنظرةٍ وُثقى:

  • صحيح. الرئيس سركيس صديق أَحترمه كثيرًا. وهو يبحث عن رئيس حكومة من خارج نادي الرؤَساء التقليديين.

استدعاني ليستأْنس برأْيــي في ترَؤُّس أَول حكومة في عهده. غير أَنني اعتذرتُ وشكرتُه على بادرته النبيلة.

استفسر الزملاء عن سبب اعتذاره فجاء جوابه قاطعًا كومضة بَرق:

  • أَنا الأَول على رأْس أَمبراطورية وسع العالم العربي اسمها “الحوادث”. أَتريدون أَن أَكون في مقعد الرئاسة الثالثة في ظِلِّ حاكم؟

وبقي على احترام كبير للرئيس سركيس الذي أَصَرَّ على فكرته بتعيين مَن هو خارج نادي الرؤَساء، فجاء لرئاسة الحكومة بزميلٍ له سابقٍ في المصرف المركزي: الدكتور سليم الحصّ.

نقطة على الحرف

          غنيّةً كانت تجربتي في “الحوادث” بمزاملتي أَقطابَ قلَمٍ وصحافة: وليد عوض، سليم نصار، راجح الخوري، ريمون عطالله، كابي طبراني، نشأَت التغلبي، عبدالكريم الخليل، وزملاء سواهم بنَيتُ معهم علاقة مهنية مفيدة. وكم كنتُ آنَس إِلى جلساتي في مكتب “الأُستاذ” مع الشاعر الكبير نزار قباني كلما جاء يوصل مقاله الأُسبوعي. وتطوَّرَت تلك الجلسات بعدها إلى صداقتي الغالية مع شاعر “بلقيس”.

          وغنيةً كذلك كانت تجربتي في إِدارة القسم الثقافي: مقالًا أُسبوعيًا في زاويتي “نقطة على الحرف”، مقابلاتٍ كثيرةً جدًّا مع أَعلام الثقافة في لبنان (وفي الدُوَل العربية حين كنتُ أُسافر مندوب “الحوادث” إِلى مؤْتمرات وندوات ومهرجانات أَدبية وفنية )، إِلى ملفَّاتٍ ثقافية كثيرة أَنشأْتُها واستفتيتُ أَعلامها، إِلى تغطيات كثيرة لمسرحيات وأُمسيات موسيقية ومهرجانات وإِصدارات كتُب ولقاءات كثيرة جعلَتْ من سنواتي الأَربع في “الحوادث” (1976- 1979) تأْكيدًا لـِخِبرتي وصقْل مساري الصحافي. وغير مرةً كنتُ أَلتقي “الأُستاذ” في أَحد أَروقة المبنى، يصافحُني بقلبه قبل كفِّه فأَسمع تشجيعَه الصامت وأَزدادُ ثقةً بقلمي.

القنَّاص

          وحين انتقلَت “الحوادث” (1979) إِلى لندن، بعدما باتَ الوصول إِلى مبناها في عين الرمانة مستحيلًا وخطِرًا بسبب قنَّاص شرس عند ناصية شارعها، اشتدَّت ظروفُ الحرب واستحالَ عليَّ إِيصالُ مقالاتي إِلى لندن في صورة دورية منتظمة، فغادرتُ أُسرة “الحوادث”. وكان جبران تويني أَسَّس في پاريس “النهار العربي والدولي” وتولَّى أُنسي الحاج قسْمه الثقافي، فأَخذتُ أَمُدُّه بمقالات شبه دورية، ثم انضممتُ نهائيًا إِلى “النهار” التي لم أَكن غادرتُها حتى وأَنا في “الحوادث”، لكنني كنتُ أُوَقِّع مقالاتي فيها باسْم مستعار (“هاني ورديّة”) كي أُبقي على علاقتي بشوقي أَبي شقرا، فعُدتُ إِلى الكتابة فيها باسمي الحقيقي وما زلت، باعتزازٍ، حتى اليوم منذ 40 سنة.

          غير أَنني، ولي في “الحوادث” ذكريات مهنية مثمرة، وخبرة أَنْضَجَت عملي الصحافي، لا أَنسى صدمتي الكبرى يوم صدر غلاف “الحوادث” بالأَسود والأَبيض، ذات جُمعة من آذار 1980، وعلى الغلاف عبارة “أَين سليم اللوزي يا الياس سركيس”؟

          يومها كان “الأُستاذ” لا يزال مجهول المصير بين أَيدي خاطفيه على طريق المطار وهو عائدٌ إِلى لندن بعد حضوره في طربلس جنازة والدته. لم يُصْغِ إِلى تحذيرات جِدِّية أَلَّا يأْتي إِلى بيروت. كان يقابلها بإِصراره على المجيْء، وحُجَّته: “أَنا سليم اللوزي. لن يتعرَّض أَحد لي بأَذى”.

“قَتَلُوه”

          لكنهم تعرَّضوا. وخطفوه. وقبل أَن يطلقوا الرصاصة الأَخيرة على جبينه، أَذابوا بالأَسِيد الساخن معصمه الأَيمن وراحةَ يده وأَصابعها، عقابًا له على كتابة مقالاته التي لم ترحم ولم تُدارِ.

          في الأُسبوع التالي، بعد العثور على جثته في بستانٍ بعيد، صدَرَت “الحوادث” نهار الجمعة بكلمة واحدة: “قَتَلُوه” على غلافها الحزين ناعيًا إِلى أَفراد أَمبراطوريتها الشاسعة رئيسَ تحريرها الذي قضى شهيد جرأَته في نشر الحقائق والسبَق الصحافي (السْكوپ).

          أُسبوعَئِذٍ، كان هو ذاتُهُ السَبَقَ الصحافي. وكان حزينًا للُّبنانيين، صباحَ ذاك الجمعة، موعدُهُم مع “الحوادث” التي اعتادوا ينتظرونها كل أُسبوع ظاهرةً ذهبَتْ موعدًا يُنتَظر. ظاهرة كان وراءَها رجلٌ جريْءُ القلب في قلب العاصفة، ظلَّ واقَفًا يقصفها حتى قَصَفَتْه.

رجلٌ/عاصفة اسمه: سليم اللوزي.

كلام الصُوَر

  • صحافةُ لبنان تنعاه (الصورة الرئيسة)
  1. الغلاف الصادم
  2. مأْتمه كان الحَدَث
  3. حدْسُ “الحوادث” بالحوادث
  4. من يومها والنار تهدِّدُ لبنان

ممنوع التعليق