“نقطة على الحرف” – الحلقة 1450
قديمُك نديمُك حتى إِذا الجديدُ أَغراك
  إِذاعة “صوت لبنان” – الأَحـد 9 شباط 2020

كأَنما لا يكفي الـمُوْدِعين اللبنانيين من سُلطةٍ وتَسلُّطٍ وتَسليطٍ على ودائعهم التاعسةِ المصير، المكتومةِ التحرير، المكفوفةِ التبرير، حتى فوجئُوا بالأَموال الوافدة حديثًا تطيح أَموالَـهم الراكدة قديمًا، كما جاء في مسوَّدة مشروع قانونٍ يمنح مصرف لبنان صلاحياتٍ استثنائيةً مُوَقَّتةً مرفَقةً بقرار أَساسي يتضمن تدابيرَ مصرفيةً استثنائيةً موقَّتةً موحَّدَةَ ستطبِّقها المصارف فور تُقِرُّ الحكومة هذا القانون بعد نيلها الثقة.

ماذا يعني هذا الأَمر؟

يعني أَن مشروعَ هذا القانونِ الطالبَ الصلاحياتِ الاستثنائيةَ جاء في مادته الرئيسة أَن “التحاويل الواردة من الخارج والإِيداعاتِ النقديةَ الـمُحوَّلةَ من الخارج بعد 17 تشرين الأَوّل 2019، الـمُسمَّاة “الأَموال الجديدة” (Fresh Money) تستطيع المصارف استعمالَـها والتصرُّفَ بها بكل حرية”، أَي بدون القيود الصارمة المفروضة على “الأَموال القديمة” (Old Money).

ماذا يعني هذا الأَمر؟

يعني أَن على المصرف المحلي، عند تَلقِّيه هذه الأَموالَ الجديدةَ، فتْحَ حسابٍ جديدٍ لصاحبها أَو متفرعٍ من حسابٍ مفتوح سابقًا، يُتيح إِجراءَ قيودٍ مـحاسَبِيَّةٍ تُتابع استعمال هذه الأَموال الجديدة بدون قيود على سَحبها دفعاتٍ غيرَ محدَّدة ولا مقنَّنة ولا محصورة بحفنة دولارات أَميركية ولا بكمشة ليرات لبنانية.

هكذا إِذًا: إِذا أَلْـهَم اللهُ تعالى هذه السلطةَ باستعادة الأَموال المنهوبة الكانت موهوبة من سويسرا الشرق إِلى “الشقيقة” سويسرا الغرب، ستكون عند عودتُـها إِلى حضن الوطن الحنون حرَّةَ الـمَصير مُـحرَّرةَ القَدْر والقدَر، سحبًا وتحويلًا وتمويلًا بلا حسيب.

ماذا يعني هذا الأَمر؟

يعني أَن الذين من أَموالِـهم الـمُوْدَعَةِ تعيش المصارف، يعاقَبون بالـمحدودية والذُل في استجداء حفنةٍ من أَموالهم، بينما الذين يُـحوِّلون أَموالـهم “الطازجة” يتنعَّمون بها سَحبًا قَدْرَما يشاؤُون من دون أَيِّ محدوديةٍ ولا وِقفةِ ذلٍّ على شُباك المصرف.

فيا هناءَ الأَموالِ الجديدةِ “الطازجة” وأَصحابِـها السُعَداء، ويا شقاءَ الأَموالِ الـمُوْدَعة قديمًا وأَصحابِـها التعساء.

وبين الشقاء والهناء، بين الأَموال الوادعة والأَموال الراجعة، بين Fresh money وOld money، وُلدَت مُسَوَّدةُ مشروعٍ لـهذا القانون الذي يُسَوِّد عيشَتَنا فوق ما هي مُسَوَّدةٌ ومُسْوَدَّة.

هـنـري زغـيـب

email@henrizoghaib.com

www.henrizoghaib.com

www.facebook.com/poethenrizoghaib

ممنوع التعليق