“نقطة على الحرف” – الحلقة 1273
أَكــثرُ  الـمِـهَـن قَذَارةً
إِذاعة “صوت لبنان” – الأَحـد 11 أَيلول 2016

يَحدُث لي في تَـنَـقُّلاتي أَن أُعاينَ عمّالَ التنظيفات يُفْرغون مستوعِـباتها، أَو يَلُمُّون عن جوانب الطريق نُفاياتٍ رماها سائقٌ هنا أَو ولدٌ هناك أَو سيدةٌ هنالك، ما لو حدَثَ في بلاد الناس لتلقّى مسبِّــبُــها مخالَفةً موجِعةً لرمْيِهِ الزبائل على الطريق العام.

ويَحدُثُ لي أَن أُفكِّر في هؤُلاء العمَّال الطيِّبين: تركوا عائلاتهم في بلدانهم وجاؤُوا يَنغمسون في القذارة كي يُعيلوا أَولادَهم وأُسَرَهم من عملٍ يقضي بتعزيلِ نُفاياتِنا من الشوارع والمستوعِبات، وتنظيفِ طرقاتنا ونَوَاصينا وأَحيائنا ومحيطِ بيوتنا، وإِراحتِنا من أَخطار التلَوُّث والحشرات والقوارض والروائح المقرفة الكريهة، وجميعُها حاليًّا تُحاصرنا في معظم أَنحاء البلاد.

هذا الأَمرُ يُذَكِّرني بعبارةٍ قَرأْتُها أَخيرًا للممثل الكوميدي الفرنسي ميشال جيرار كولُوتشي (1944-1986) المعروف بــ”كولوش” (Coluche) قالها في أَحد سْكِتْشاتٍ كوميديةٍ ساخرةٍ اشتُهر بها على المسرح. والعبارة: “أَكثرُ الـمِهَنِ قذارةً (عُمّال تنظيفات وصرْف صحي، …) تُعمِّمُ النظافة، وأَكثرُ الـمِهَن تَــرَفاً (أَهل السياسة، رجال المال والأَعمال، كبار المسؤُولين، …) تُعمّم القذارة”.

هذه العبارة، بواقعها الحادّ، تنطبق على واقعنا اللبناني الذي فيه عُمّالُ تنظيفاتٍ متَّسِخو الأَيدي بالقذارة كي يعَمِّموا لنا النظافة، وكثيرون من السياسيين مغتسلو الأَيدي لكنهم يُعمِّمون لنا القذارة بِـمواقفهم أَو قراراتهم أَو انتماءاتهم أَو عناداتهم أَو كيدياتهم أَو شخصانياتهم، فيَدخلون إِلى بيوتهم النظيفة ويتركُون بيوتَنا وأَحياءَنا وشوارعَنا غارقةً في القذارة.

هكذا، على مستوى القذارة، يتساوى عندنا عمّالُ التنظيفات وبعضُ السياسيين: العُمّال يُنقذوننا منها ثم يَغتسلون من القذارة فيَنْظُفُون، وبعضُ السياسيين يُغرقوننا في القذارة ومهما اغتسلوا لن يَــنْــظُــفُوا. وإِذا قذارةُ عمّال التنظيفات فرديةٌ مُوَقّتةٌ تزول بالاغتسال، فقذارةُ السياسة جَـماعيةٌ دائمةٌ لا يمحوها اغتسالٌ لأَنها قَذارةٌ تُـؤْذي ضميرَ الوطن وتَخون أَمانة الشعب.

وبذا تصُحُّ كثيرًا في لبنان عبارةُ الكوميدي الساخر كولوش: “أَكثرُ الـمِهَنِ قذارةً تُعمِّمُ النظافة، وأَكثرُ الـمِهَن تَـــرَفاً تُعمِّم القذارة”.

هـنـري زغـيـب

email@henrizoghaib.com

www.henrizoghaib.com

www.facebook.com/poethenrizoghaib

ممنوع التعليق