دانْتِه “حيًّا” بعد 700 سنة (2 من 2)
النهار العربي (92) – الجمعة 17 أَيلول 2021

هنري زغيب           ماذا فيها، هذه “الكوميديا الإِلهية”، حتى هي خالدةٌ فلسفيًّا وسياسيًّا ولغويًّا وأَدبيًّا، ومعتَبَرَةٌ “منارة الأَدب الإِيطالي”؟ كان اسمها أَصلًا “الكوميديا”، فكيف اتخذَت صفة “الإِلهية”. “كوميديا” ثم “إِلهية” الكاتب جيوڤاني بوكاتشيو (1313-1375)، هو الذي وَسَمَ بــ”الإِلهية” رائعة دانته، النص الكامل

دانته “حيًّا” بعد 700 سنة (1 من 2)
النهار العربي (91) – الثلثاء 14 أَيلول 2021

هنري زغيب           اليوم بالضبط (14 أَيلول/سپتمبر): الذكرى 700 (1321-2021) لغياب شاعر إِيطاليا وهو أَبو لُغَتها: دانتِه أَليغييري (1265-1321). “النهار العربي” يخصص له هذا الأُسبوع (اليوم الثلثاء ويوم الجمعة) مقالًا من جزْءَين.           احتفالات المئوية السابعة           هنيئًا لها إِيطاليا النص الكامل

بوتيتْشِلِّي عريسُ “المعرض” و”الفيغارو”
النهار العربي (90) – الجمعة 10 أَيلول 2021

هنري زغيب           اليوم الجمعة (10 أَيلول/سپتمبر) افتتاحُ معرض استثنائي كبير لثلاثين لوحة من أَعمال الرسام الفلورنسي بوتيتْشِلّي (1445-1510) مجموعةً من متاحف اللوڤر ولندن وأَمستردام والڤاتيكان وفلورنسا وبرلين، سيضمُّها حتى 24 كانون الثاني/يناير 2022 متحفُ جاكمار-أَندريه (بولڤار هوسمان – الدائرة النص الكامل

ڤان غوخ عاشقًا فاشلًا
النهار العربي (89) – الثلثاء 7 أَيلول 2021

هنري زغيب           غالبًا ما تنعكس سيرةُ الرسام مزاجًا وعاطفةً على مسيرته الفنية خُطُوطًا وأَلوانًا ومواضيع. كذا كانت حال ڤنسنت ڤان غوخ (1853-1890). تاعسًا عاش حياته، وتَعِسًا أَنهاها. عرف علاقات نسائية لكنه لم يعرف الحب. وفي بعضها صدمه صَدُّهُنَّ بقسوة. النص الكامل

ضيعةٌ ضئيلة: رابليه أَبو النثر الفرنسي
النهار العربي (88) – الجمعة 03 أيلول 2021

هنري زغيب           حين هاتفني صديقي الكاتب عبدالله نعمان من پاريس يخبرني عن رحلة يستعدُّ لها إِلى متحف رابليه Rabelais، عابرًا 295 كلم في نحو ثلاث ساعات ونصف الساعة، خلْتُه قاصدًا إِحدى مُدُن فرنسا العريقةِ الهيبةِ والآثار، بلُوغًا واحةَ هذا النص الكامل

وثيقة جديدة: احتفال بـجبران في ديتْرُوْيْت (3 من 3)
النهار العربي (87) – الثلثاء 31 آب 2021

هنري زغيب في الجزءَين السابقَين من هذا المقال، قدَّمتُ لهذه الوثيقة ظرفًا ومكانًا وتاريخًا ومناسبةً، تكريمًا جبرانَ في ديتْرُوْيْت سنة 1924، وأَوردتُ مقطعَين من الخطاب الافتتاحي. هنا الجزءُ الثالث والأَخير، وفيه بقيةُ الخطاب، ثم تعليقي عليه. بعد إِيراد الخطيب نبذةً النص الكامل

وثيقة جديدة: احتفال بـجبران في ديتْرُوْيْت (2 من 3)
النهار العربي (86) – الجمعة 27 آب 2021

هنري زغيب مرَّ في الجزء الأَول من هذه الثلاثية (الثلثاء الماضي – “النهار العربي”) أَن “النادي التقدُّمي السُوري الأَميركي” في ديتْرُوْيْت (متْشيغان) أَقام احتفالًا تكريميًا لجبران في “الصالة العربية” الفخمة من فندق تَلِر، حضره جمع كثيف من الجاليتَين اللبنانية والسورية النص الكامل

وثيقة جديدة: احتفال بـجبران في ديتْرُوْيْت (1 من 3)
النهار العربي (85) – الثلثاء 24 آب 2021

هنري زغيب           غالبًا ما أُردِّد في كتاباتي ومحاضراتي أَن جبران مات يومًا (10نيسان/أَبريل1931) وما زال يولد كلَّ يوم، في طبعة جديدة، في ترجمة جديدة، في دراسة جديدة، أَو في وثيقة جديدة، كما حال هذه الثلاثية التي أَبدأُ بها اليوم.  النص الكامل

سبعون فؤَاد سليمان: مسويَّات درب القمر ( 2 من 2)
النهار العربي (84) – الجمعة 20 آب 2021

هنري زغيب   في الجزء الأَول من هذا المقال (“النهار العربي” الثلثاء هذا الأُسبوع) مرَّ عن فؤَاد سليمان (1912-1951) وعلاقته بالأَدب الحي. في هذا الجزء الثاني الأَخير سبعونه (1951-2021) بين قَمَر الأَدب ودرب القَمَر. شكَّلَت دربُ القمر علامة فؤَاد سليمان النص الكامل

سبعُون فؤَاد سليمان: مسويَّات درب القمر (1 من 2)
النهار العربي (83) – الثلثاء 17 آب 2021

هنري زغيب انقصَف ولم يُكْمِل ربيعَه التاسعَ والثلاثين (1912-1951) لكنَّ قلمَه لم ينقصف. كأَنه نذَرَ أَن يُكملَ رسالة صاحبه الذي نسَج كلماته من زنبق ونار، من حنانٍ وغضب. لذا تحلُّ سبعونه (1951-2021) كأَنه بيننا، صوتُه الساطعُ بيننا، أَدبُه النابضُ بيننا، النص الكامل